فاسألوا أهل الذكر

بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
جاءت هذه الكلمات في القرآن بسورة النحل آية 43 وسورة الأنبياء آية 7.
.
هي آية موجهة للكافرين وليست موجهة للمسلمين ، ولكن للأسف نجد دائماً المستشرقين يتلاعبوا بالقرآن ليحققوا أغراضهم الخبيثة لأن القرآن ليس مبني على آية بل هو منظومة متعاملة مكملة لبعضها البعض ، كما أن هناك من الآيات ما قبلها وما بعدها مشتركين معها في المعنى .
.
قال الله تعالى
وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ
النحل43
.
فلو رجعنا للأيات التي سبقتها نجد الكفار تنكر رسالة الإسلام وتتحجج بأن الله هو الذي شاء بذلك
.
قال الله تعالى
{ وَقَالَ ٱلَّذِينَ أَشْرَكُواْ لَوْ شَآءَ ٱللَّهُ مَا عَبَدْنَا مِن دُونِهِ مِن شَيْءٍ نَّحْنُ وَلاۤ آبَاؤُنَا وَلاَ حَرَّمْنَا مِن دُونِهِ مِن شَيْءٍ كَذٰلِكَ فَعَلَ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَهَلْ عَلَى ٱلرُّسُلِ إِلاَّ ٱلْبَلاغُ ٱلْمُبِينُ } النحل:35

.

إنهم هنا يدافعون عن أنفسهم، وهذه هي الشفاعة التي يُعلّق عليها الكفار خطاياهم ـ شماعة أن الله كتب علينا وقضى بكذا وكذا (انقر هنــأ).
.

كما ان الكفار قالوا :- { وَلَوْ شَآءَ ٱللَّهُ لأَنزَلَ مَلاَئِكَةً.. }[المؤمنون: 24]….وكأنهم استقلُّوا الرسالة عن طريق بشر؛ وهذا أيضاً من غباء الكفر وحماقة الكافرين؛ لأن الرسول حين يُبلّغ رسالة الله تقع على عاتقه مسئوليتان: مسئولية البلاغ بالعلم، ومسئولية التطبيق بالعمل ونموذجية السلوك.. فيأمر بالصلاة ويُصلِّي، وبالزكاة ويُزكِّي، وبالصبر ويصبر، فليس البلاغ بالقول فقط، لا بل بالسلوك العمليّ النموذجيّ.

.

وهنا يردُّ الحق تبارك وتعالى على افتراءات الكفار بقوله تعالى:
.
{ وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِيۤ إِلَيْهِمْ… } [النحل: 43].
.
أي: أنك يا محمد لَسْتَ بَدْعاً في الرسل، فَمْن سبقوك كانوا رجالاً طيلة القرون الماضية، وفي موكب الرسالات جميعاً.
.

فالرسول رجل، ولكن إياك أنْ تقول: هو رجل مثْلي وبشر مثْلي.. لا هناك مَيْزة أخرى أنه يُوحَى إليه، وهذه منزلة عالية يجب أن نحفظها للأنبياء ـ صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.
.
لذلك يقول الحق سبحانه:

{ فَٱسْأَلُواْ أَهْلَ ٱلذِّكْرِ إِن كُنْتُم لاَ تَعْلَمُونَ } [النحل: 43].
.
أي: إذا غابتْ عنكم هذه القضية، قضية إرسال الرسل من البشر لأنها عامة في الرسالات كلها. وما كانت لتخفَى عليكم خصوصاً وعندكم أهل العلم بالأديان السابقة، مثل ورقة بن نوفل وغيره، وعندكم أهل السِّيَر والتاريخ، وعندكم اليهود والنصارى.. فاسألوا هؤلاء جميعاً عن بشرية الرسل.
.

إذن هي آية موجهة للكفار وليست موجه للمسلمين كما تدعي الكنائس .

.

Published in: on 13 سبتمبر 2009 at 6:19 م  اكتب تعليقُا